منتديات الصمود الحر الشريف
زيارتكم تسرنا * ومشاركتكم لنا بالتسجيل والمساهمة في منتدياتنا تسعدنا * حللتم أهلا ونزلتم سهلا في منتدياتكم الصامدة الحرة الشريفة

منتديات الصمود الحر الشريف

هذه المنتديات تجمع الشرفاء والشريفات الذين يناضلون من أجل القضايا العادلة في فلسطين والعالمين العربي والإسلامي والعالم بأسره بالوسائل التعبيرية الشريفة والشرعية - لا تتحمل إدارة المنتديات مسؤولية ما ينشر فيها مما لا يعبر عن رأيها بالضرورة
 
الرئيسيةجديد اليوم*س .و .جبحـثالتسجيلدخول

وضع الأمريكان دستور العراق ........................... وضع الروس الآن دستور سوريا ..................... ربما هذا يعني أن سوريا من نصيب روسيا في مشروع الشرق الأوسط الجديد .............. لقد بدأ العد العكسي لزوال الدول العربية نهائيا من خريطة العالم

شاطر | 
 

 يوم للرئيس ويوم عليه .. بقلم جعفر بن صالح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد المالك حمروش
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 5675
تاريخ التسجيل : 26/02/2010
الموقع : http://elsoumoudelcharif.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: يوم للرئيس ويوم عليه .. بقلم جعفر بن صالح   السبت يوليو 28, 2012 4:56 pm


يوم للرئيس ويوم عليه .. بقلم جعفر بن صالح

الخبر الجزائرية .. 28-07-2012


تعيش الساحة السياسية بعد العاشر ماي الماضي حالة انقسام خلوي وتشرذم مقصود من طرف مخابر النظام، واتضح ذلك جليا من خلال طريقة حبك نتائج الانتخابات التشريعية. ويندرج إعلان عمار غول عن تأسيس حزب جديد وانسحابه من حركة حمس ضمن إفرازات هذا السيناريو المعد مسبقا من طرف الواقفين وراء منح 16 مقعدا برلمانيا في الجزائر العاصمة لقائمة غول.
ونفس الأمر تكرر مع جبهة القوى الاشتراكية بعد تصريح كريم طابو عن نيته في إنشاء حزب جديد بعد إقصائه من صفوف الحزب الذي يشهد حركة احتجاج غير مسبوقة بعد حصوله على ''هدية مسمومة'' من المجلس الدستوري بمنحه مقاعد إضافية. والملاحظ أن ''الأيادي الخفية'' التي تدير اللعبة استعانت بنفس الأسلوب مع الأفافاس وحركة حمس لزرع البلبلة وسط أحزاب يمكن أن تشكل بدائل تحسبا لرئاسيات 2014، تحضيرا لفسح الطريق أمام مرشح النظام، الذي لم تتضح ملامحه بعد. لكن المؤكد هو أنه لن يكون من جيل الثورة.
ويمكن تفسير تأخر الرئيس بوتفليقة في تشكيل الحكومة بعد الانتخابات التشريعية في محاولة منه كعادته ''لي ذراع'' أصحاب القرار وحملهم على تبني خيار الخليفة الذي يراه الأنسب لحماية ''أتباعه'' بعد رحيله عن الحكم، وتجنيبهم تكرار ما وقع مع أتباع بومدين بعد وفاته. ومن الصعب الجزم بأن الصراعات التي يشهدها حزب جبهة التحرير الوطني في محاولة لإضعاف موقف الأمين العام عبد العزيز بلخادم لا تصب في خانة هذا التناحر على السلطة وبعض رسائل مشفرة للرئيس لتذكيره بأن قرار اختيار خليفته ليس بيده، بل بيد من أعادوه إلى الحكم سنة 1999 و''عينوه'' رئيسا للجمهورية رغم انسحاب بقية المرشحين. وهي الوضعية التي لخصها المرشح الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي في أحد حواراته حول إرادة الرئيس بوتفليقة في تغيير الأمور ''قُضي أمره يوم وافق على تبنيه من طرف النظام كرئيس للجمهورية دون انتخابات حرة''.
وفي إطار نفس سيناريو تفتيت الساحة السياسية، سعت دوائر القرار إلى إجهاض أي محاولة تكتل للأحزاب السياسية بعد اقتراع العاشر ماي عن طريق احتواء مبادرة ''جبهة حماية الديمقراطية'' من خلال التحاق بعض الأحزاب ''المكلفة بمهمة'' قللت من مصداقية المبادرة وحالت دون تشكيل جبهة مضادة وموحدة ضد النظام القائم، خاصة تحت ظل الثورات العربية.
المصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://elsoumoudelcharif.ahlamontada.com
 
يوم للرئيس ويوم عليه .. بقلم جعفر بن صالح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الصمود الحر الشريف :: Votre 1ère catégorie :: أهم موضوعات اليوم-
انتقل الى: